الأخبار

أخر الأخبار

New Poster

منتدى الرياض الاقتصادي يرفد الاقتصاد الوطني بـ 48 دراسة و281 توصية

تتسارع خطى حشد من الخبراء والمتخصصين والاقتصاديين المشاركين في الإعداد لدراسات منتدى الرياض الاقتصادي، تمهيدا لإطلاق نسخته التاسعة التي ستقام برعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- خلال الفترة 21-23 يناير الجاري

ويترقب الشارع الاقتصادي ما ستسفر عنه دراسات ومحاور المنتدى وتوصياته النهائية والتي سترتكز على دعم أهداف ورؤية المملكة 2030 وبما يعزز من إحداث نهضة اقتصادية وتنموية بالمملكة

وأكد نائب رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض ورئيس مجلس أمناء المنتدى الأستاذ حمد الشويعر أن المنتدى يسعى وضمن أهدافه الرئيسة لدراسة القضايا المؤثرة في الاقتصاد الوطني وتشخيصها، والوقوف على معوقات النمو الاقتصادي وتحليلها والعمل على تذليلها، مع الاطلاع على التجارب العالمية المشابهة والاستفادة منها، فيما يقدم اقتراحات وحلول عملية للمساعدة في اتخاذ القرار الاقتصادي، وتأصيل مبدأ الحوار والمشاركة بين قطاعات المجتمع الاقتصادي. ومشيرا إلى أن آلية عمل منتدى الرياض الاقتصادي لاتقف على الدراسات الرئيسة وقضاياها التي خصصت لفتح ملفاتها، بل تبدأ أولا من تحديد القضايا الاقتصادية ذات البعد الاستراتيجي المؤثرة في الاقتصاد الوطني من خلال مشاركة أكبر عدد ممكن من رجال وسيدات الأعمال والمسؤولين الحكوميين والأكاديميين وغيرهم من المهتمين والمعنيين بالشأن الاقتصادي من خلال ورش عمل متعددة وحلقات نقاش مركزة لتحديد الدراسات والعناصر التفصيلية لمحاور المنتدى، حيث بلغ إجمالي عدد حضور الورشة الرئيسة لاختيار قضايا الدورات التسع التي نظمها المنتدى 1626 مشاركا. وبلغ عدد الدراسات التي قام بها المنتدى من الدورة الأولى وحتى التاسعة 49 دراسة، فيما بلغ عدد الفرق المشرفة على الدراسات 49 فريقا مشرفا ويبلغ عدد أعضاء هذه الفرق 135 عضواً. وبلغ عدد حلقات النقاش التي أقيمت بمدينة الرياض وخارجها 114 حلقة نقاش، فيما بلغ إجمالي عدد الحضور فيها 2355 مشاركا، وبلغ عدد ورش العمل التخصصية 5 بمدينة الرياض، بلغ عدد حضورها 100 مشارك.

وبلغ عدد المتحدثين خلال الدورات التسع 175 متحدثاً، وبلغ عدد حضور المنتدى في دوراته الثمان السابقة 33،938 بمتوسط 4243 مشاركا لكل دورة، نتج عنها 281 توصية وذلك لجميع الدراسات، وعدد الندوات التي أقيمت 7 ندوات، بلغ أجمالي عدد الحضور فيها 950 مشاركا

منتدى الرياض الاقتصادي: تحديد الآثار البيئية السلبية على التنمية الاقتصادية

كتسب (دراسـة الـمـشـاكـل الـبـيـئـيـة وأثـرهـا عـلى الـتـنـمـيـة الاقتصادية والاجتماعية في المملكة العربية السعودية) التي ستقدم خلال منتدى الرياض الاقتصادي الذي سيعقد برعاية خادم الحرمين خلال الفترة من 21- 23 يناير 2020، أهميتها من خلال دورها المهم في حصر وتشخيص المشكلات البيئية في المملكة وإيجاد الحلول لها، وتحديد الآثار البيئية السلبية على التنمية الاقتصادية والاجتماعية وقياس أثر المشكلات البيئية عليها، إضافة الى وضع قضية البيئة في الاعتبار عند وضع الخطط وإجراء دراسات الجدوى لإنشاء المشروعات الزراعية والصناعية والتعدينية والتجارية وكذلك التخطيط العمراني. وتهدف الدراسة بصفة أساسية لقياس أثر المشكلات البيئية على التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة، وتشخيص الوضع الراهن للمشكلات البيئية والتحديات التي تواجه حماية البيئة ودراسة الآثار السلبية للتلوث البيئي على التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وكذلك دراسة مدى الوعي البيئي وكيفية توصيله لمختلف فئات المجتمع ومعرفة أثر حماية البيئة على النمو الاقتصادي وتحديد دور القطاع الخاص في التوازن بين الحفاظ على البيئة وتحقيق المساهمة المرجوة من ذلك القطاع في التنمية الاقتصادية على المستوى الوطني، وتسليط الضوء على مدى تطبيق المملكة للتشريعات المتعلقة بالبيئة المحلية والتزاماتها الدولية، ويتمثل الهدف الأهم في ربط الدراسة ومخرجاتها بالأهداف الاستراتيجية للرؤية المستقبلية للمملكة 2030 وكيفية تحويل الأهداف إلى برامج تنفيذية.

New Poster

منتدى الرياض الاقتصادي يكثف استعداداته لعقد دورته التاسعة

يواصل منتدى الرياض الاقتصادي استعداداته لإطلاق دورته التاسعة والتي ستقام تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - يناير المقبل، بمشاركة نخبة بارزة من الوزراء والمسؤولين الحكوميين والأكاديميين والخبراء الاقتصاديين ورجال وسيدات الأعمال. وتكشف دراسات المنتدى وتوصياتها المنتظر الإعلان عنها خلال فعاليات المنتدى المقام في الفترة من 21 وحتى 23 يناير المقبل في فندق هيلتون عن قضايا مهمة تشكل خارطة طريق للمنظومة الاقتصادية وفق رؤية المملكة 2030، كما أنها ستكون ضمن القضايا التي ستناقشها قمة مجموعة العشرين التي ستعقد بالرياض في 2020

وأعلن رئيس مجلس أمناء المنتدى حمد الشويعر أن مجلس أمناء المنتدى يقوم بمتابعة المراحل الأخيرة من مراجعة للدراسات التي أشرف عليها عدد من الخبراء والمختصين من خلال عقد حلقات نقاش حضرها عدد من المهتمين من كافة مناطق المملكة جاءت بالتزامن مع اجتماعات مكثفة مع المكاتب الاستشارية الوطنية التي أسند لها مهمة إعداد الدراسات

الجدير بالذكر أن الدورة التاسعة عشر للمنتدى ستطرح خمس دراسات اهتمت بها رؤية المملكة 2030، وهي: دراسة "الإصلاحات المالية العامة وأثرها على التنمية الاقتصادية"، دراسة "أدوار لقطاع غير الربحي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية"، دراسة "دور التنمية المتوازنة في تشجيع الهجرة العكسية وأثرها على التنمية الاقتصادية والاجتماعية"، "دراسة وظائف المستقبل"، "دراسة المشكلات البيئية وأثرها على التنمية الاقتصادية والاجتماعية". دراسة "الإصلاحات المالية وأثرها على التنمية الاقتصادية بالمملكة

وقال رئيس الفريق المشرف على دراسة "الإصلاحات المالية العامة وأثرها على التنمية الاقتصادية في المملكة" الدكتور محمد آل عباس "إن الدراسة اتبعت منهجية علمية رصينة اعتمدت على البيانات الثانوية من خلال التقارير والإحصاءات المحلية والعالمية، كما أنها اعتمدت على بيانات أولية من خلال استقصاء آراء المسؤولين بالقطاعين العام والخاص

New Poster

منتدى الرياض الاقتصادي» يشارك في الدورة الـ46 للجنة الأمن الغذائي العالمي

يشارك منتدى الرياض الاقتصادي في الدورة الـ46 للجنة الأمن الغذائي العالمي المنعقدة في مقر المنظمة العالمية للأغذية والزراعة (الفاو) في روما خلال الفترة من 14 إلى 18 أكتوبر الجاري

ويمثل المنتدى في الدورة عضو مجلس الأمناء المشرف على دراسات المنتدى د. خالد الرويس تلبية لدعوة من منظمة الإسكوا للمشاركة في الحلقات العلمية حول «اتخاذ القرارات بشأن الأمن الغذائي العربي في سياق تغير المناخ» والتي تناقش نتائج تتبع الأمن الغذائي في المنطقة العربية وتأثرها بالتغيرات المناخية في إطار خطة التنمية المستدامة للعام 2030، والاستراتيجيات والمبادرات العربية ذات الصلة. وتهدف هذه الحلقة التي ستضم ممثلين عن الحكومات العربية وخبراء من القطاع الأكاديمي والبحثي والمنظمات ومراكز البحث الإقليمية، إلى تتبع الأمن الغذائي في المنطقة العربية وتأثير تغير المناخ على القطاع الزراعي، وإلى ترسيخ نهج التفاعل بين العلوم والسياسات في إطار وضع السياسات الوطنية والإقليمية

وأوضح الدكتور الرويس أن هذه المناقشات والحوار المتبادل بين الدول العربية وخارجها تفيد في بيان كيفية الاعتماد على البيانات والأدلة العلمية لإعلام البلدان والمناطق بالقدرة على مواجهة تغير المناخ في القطاع الزراعي بهدف تحقيق مستويات مقبولة من الأمن الغذائي

اقرأ المزيد